واشوقاه إليكـَ يا شهر رمضان

ليست هناك تعليقات
شهر رمضان Ramadan Kareem
( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان )
واشوقاه إليك يا شهر رمضان ، ويا فرحة القلوب بقدومك يا شهر الصيام والقيام .
 (إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين و مردة الجن و غلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، و فتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب و ينادي مناد كل ليلة : يا باغي الخير أقبل و يا باغي الشر أقصر و لله عتقاء من النار و ذلك كل ليلة ) رواه الترمذي وابن حبان وابن خزيمة وحسنه الألباني [ صحيح الجامع 759 ]
 رمضان مدرسة للتعلم والتعليم ، والتوبة والإنابة ، ومحطة للتزود بالطاعات والنوافل .
رمضان خلوة العابدين مع خالقهم في لياليه وأيامه ، وإخلاص لله وحده في الطاعات والصيام ( يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي ، الصوم لي وأنا أجزي به )


رمضان دِربة للنفس على المجاهدة والصبر على الطاعات وترك العصيان .
رمضان فرصة للمغفرة ، فرصة للتوبة ، وغسل الأوزار والخطايا .
فيا فوز الطائعين ، ويا فوز الصائمين ، ويا فوز القائمين ، ويا فوز التالين الذاكرين .
فما ألذه من شعور يكتنف قلوبنا ونحن نستقبل شهر الخير والبركات
هنيئاً لنا جميعاً قدوم هذا الشهر المبارك ، هنيئاً لنا بلوغ هذا الموسم العظيم .. اللهم بلغنا أيامه وبلغنا تمامه
اللهم سلمنا إلى رمضان وتسلمه منا متقبلاً
رمضان .. يا شهر العتق والغفران
رمضان .. يا شهر البر والإحسان
يا لسعادة نفوس طالما هفت إليك ، وأرواح طالما حنت لنفحاتك ونسماتك ، وقلوب قد تاقت لأزيز بكائها ودمع عيونها في أسحارك وخلواتك..
 رمضان بستان العارفين ، ولذة الطائعين ، وباب مفتوح للتائبين .
فهلم نستقبله بتوبة وإنابة ، واستغفار وندم ، وعزم على الطاعة والثبات عسى أن نكون فيه من المعتقين من النيران ، المقبولين المنعمين في أعالي الجنان
هلم يا نفس إلى التوبة ، وإياك والتسويف والإعراض ..
يا نفس بأي شيء تستقبلين شهر الصيام .. بإنابة وتوبة .. أم إعراض وإحجام...
آما آن لك أن ترعوي ، ألم يأن لك يا قلب أن تخشع لذكر الله وما نزل من الحق .
أما آن يا نفس أن ينفعك وعظ وتذكير!

إلى متى وأنت في غفلة ورقاد ، أتظنين أنك في الحياة معمرة ؟ أنسيت القبور وأهلها ، والقيامة وأهوالها.
أما علمت أن لكل أجل كتاب ، وبعد الأجل حساب .. فإما ثواب وإما عقاب
كم في القبور من حسرات ، وكم فيها من زفرات ، كم فيها من دركات ونيران ، وصراخ وعويل ، النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ..
كم في القبور من نفحاتِ برٍّ ونسمات ، كم فيها من جنات ونهر ، كم فيها من نزلِ الجنة ، وفرش الجنة ، ولباس الجنة ، ورَوحٍ وريحانٍ من الجنة..
شتان بين منازل العابدين المشفقين ودرجاتهم ، وبين مضاجع المفرطين ودكاتهم .
أولئك في الجنان منعمون ، والآخرون في النيران معذبون.
أواه يا نفس .. كم دعيت إلى الحق فأحجمت .. ولما أتى داعي الهوى ركبت وأسرعت ..
أإلى الجنة أدعوك .. وأنت أمارة لا ترعوين
أتسمعين النداء .. ولا تجيبين
يا نفس سبق العابدون وبلغوا المنازل .. فهلا بركبهم تلحقين .. وفي طلب العلا تنافسين ..
هاهي نسمات الإيمان أطلت .. ورياح الجنان هبت .. ونفحات الرحمة تجلت
هذي الجنان تزينت .. وأبوابها تفتحت .. وهذي النيران تغيظت .. وأبوابها أوصدت .. وهذي الشياطين كبلت وصفدت
أتدرين لأي شيء ذاك .. إنه لك .. نعم لك أنت .. لترجعي إلى ربك .. وتعودي إلى رشدك .. لتستيقظي من رقادك .. وتفيقي من غفلتك .. لتغتنمي مواسم الإيمان .. وتستعيني على طاعة الرحمن.
رمضان يا نفس جنة العابدين .. وأنس المحبين ..
فهلا ترجعين ..
نعم.. هلا ترجعين؟
 عودي إلى ربك فهذا أوان تنزل الرحمات .. وربك يفرح بتوبة عبده .. ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل .. ولا يزال للعبد أمل في قبول التوبة مالم يغرغر ..
يا نفس .. ربك يناديك .. يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعاً فاستغفروني أغفر لكم .
 (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )
استجيبي لربك .. وعودي إلى رشدك .. وليكن رمضان هذا مفتاح تغيير حياتك .. وصفحة جديدة .. ملؤها الطاعة والمحبة ، والخشية والرجاء ، والرغبة والرهبة ، والإنابة والثبات .
هلم يا نفس إلى مجالس الإيمان ، ورياض الجنان ، ومداومة الصيام والقيام ، والعيش مع آيات القرآن
عسى تحفنا ملائكة الرحمن .  فنكتب في الذاكرين الله كثيرا والذاكرات
ونكتب في سجل المعتقين من النيران في هذا الشهر الكريم
اللهم وفقنا للصالحات حتى الممات .. وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادك .. واجعلنا من المقبولين .
 
مبـــآركـ عليـكم الشهر ... وكـل عام وأنتم بخير
والله الله برمضـــان

ليست هناك تعليقات:

إترك تعليقك

اترك تعليقك

جميع الحقوق محفوظة © 2016 - مدونة فيصل الورشة