انطلاق خدمة “يوتيوب سْلام” الجديدة كحلبة تنافس لأفضل لقطات الفيديو

ليست هناك تعليقات
انطلاق خدمة “يوتيوب سْلام” الجديدة كحلبة تنافس لأفضل لقطات الفيديو
أطلق موقع يوتيوب خدمة “يوتيوب سْلام (YouTube Slam)، بالتعاون مع موقع جوجل، لتكون الخدمة الجديدة بمثابة حلبة تنافس للأفلام في معارك يقرِّر المستخدمون فيها ما هي الأفلام الأكثر شعبية.

فقد أُعلن على صفحة الخدمة الجديدة على شبكة الإنترنت، ويملكها جوجل، أن الموقع بصدد بث مجموعة من أفلام الفيديو التي ستظهر على الصفحة كل أسبوع مقابل بعضها “وجها لوجه”، بحث يُطلب من المستخدمين التصويت على الأفلام الأكثر تفضيلا بالنسبة لهم.

“تجربة اكتشاف”

ووصف موقع جوجل الخدمة الجديدة بأنها “تجربة اكتشاف عبر الفيديو”.

وقال خبراء إن الخطوة صُمِّمت بغرض إبقاء الزوار على موقع “يوتيوب” لأطول فترة ممكنة، وبالتالي تمتين صلتهم بالموقع.

وجاء في مدوَّنة “يوتيوب” على الإنترنت أن الموقع يطلق مبدئيا الخدمة في أبواب خمس: الكوميديا، والظرافة والموسيقى والغرابة والرقص.

وستقرِّر أصوات المستخدمين صعود أو هبوط ترتيب لقطات الفيديو على جدول تصنيف اللقطات التي تتصدر قوائم التصويت.


الأكثر تفضيلا

وقال توماس إيزو، وهو مهندس برمجيات في موقع “يوتيوب: “بإمكانك أن تساعد بالكشف عن الشيء الكبير الذي يلي (أي الفيديو الذي سيصبح أكثر شعبية)”، مشيرا إلى دور المشاركين بالتنبُّؤ بأكثر اللقطات تفضيلا لدى الجمهور.

وربط بعض المراقبين الخطوة الجديدة التي أقدم عليها “يوتيوب” بصعود موقع “فيفو” للموسيقى، وهو ملكية مشتركة بين يونيفيرسال ميوزيك وسوني ميوزيك وشركة أبو ظبي للإعلام.

فخلال عمره القصير نسبيا، عامان ونصف العام استطاع موقع “فيفو” اجتذاب 57 مليون مستخدم في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وعلى الرغم من أن العديد من أولئك المستخدمين شاهدوا لقطات فيفو عبر موقع “يوتيوب”، فإن هنالك عددا متزايدا من المستخدمين الذين شاهدوا اللقطات مباشرة عبر تطبيقات أجهزة الهواتف النقَّالة أو عبر موقع “فيفو” على الإنترنت.

“إعادة الاختراع”

وقال مارك موليغان، وهو محلِّل في مجال الإعلام الرقمي في مدوَّنة ميوزيك إنداستري: “يمر يوتيوب الآن في طور إعادة الاختراع، فموقع فيفو يأخذ منه بشكل أساسي كل اللقطات الموسيقية.”

وأضاف قائلا: “إن يوتيوب بأمسِّ الحاجة لكي يجعل من نفسه موقعا أكثر ملائمة من جديد، ولهذا فإن إعادة إطلاق الموقع مؤخَّرا قد جعله يبدو أشبه بموقع تفاعلي بخبرة تلفزيونية، وبميزات مثل يوتيوب سلام، يسعى الموقع لإعطاء نفسه موقعا متفرِّدا في مشهد أفلام الفيديو على الشبكة العنكبوتية.”

يُذكر أن جوجل سبق له أن أطلق موقع “ديموسلام دوت كوم” (demoslam.com)، والذي تقوم فكرته أيضا على المنافسة بين مستخدمي خدمات جوجل في تقديم مقطع فيلمي قصير يشرح أحد خدمات الموقع في الحياة وبطريقة ممتعة تروق لزواره ولمستخدميه.

ليست هناك تعليقات:

إترك تعليقك

اترك تعليقك

جميع الحقوق محفوظة © 2016 - مدونة فيصل الورشة